فعاليات وخيارات متنوعة تثري جوي وأجوائي

يتجدد الموعد كل عام مع الحراك السياحي في صيف المملكة؛ حيث البرامج والفعاليات النوعية المقدمة من «روح السعودية»؛ الهوية الرسمية للسياحة السعودية التي تشرف عليها الهيئة السعودية للسياحة، إضافة إلى المساهمة والتفاعل من قبل القطاع السياحي الخاص عبر عروض وباقات وخصومات، كما هو الحال هذه الأيام مع برنامج صيف السعودية تحت شعار «جوي وأجوائي» في عسير والطائف وجدة.
شرائح وأعمار
ويأتي التميز الحقيقي في برنامج صيف السعودية، مع التنوع الهائل في الخيارات المتاحة أمام السائح؛ حيث الفعاليات الجبلية والأجواء الباردة في مرتفعات الطائف وعسير، التي يأتي من ضمنها مهرجان صيف أبها تحت شعار «فوق الجبال»، إضافة إلى الأنشطة والفعاليات البحرية الشيقة على سواحل البحر الأحمر في مدينة جدة، مع باقة متنوعة من الأنشطة والمغامرات؛ الأمر الذي يلبي تطلعات مختلف الشرائح والأعمار.
تنظيم الرحلات
وتشهد عسير وجدة والطائف هذا العام إقبالًا كبيرًا من السياح والزوار، منذ انطلاق صيف السعودية «جوي وأجوائي»، استمتعوا من خلالها بالوجهات السياحية الفريدة والتنوع الطبيعي والمناخي والثقافي، وكرم الضيافة والترحاب، الذي يشتهر به المجتمع السعودي، كما تفاعلوا مع ما يقدمه القطاع السياحي الخاص من خصومات وعروض هي الأكبر والأكثر تنوعًا، سواء في تذاكر السفر أو أسعار الفنادق والتنقل وتنظيم الرحلات.
يسر وسهولة
وأتاحت «روح السعودية» للزوار والسياح الاطلاع على كافة العروض والخصومات والباقات والبرامج والتجارب السياحية المتنوعة، التي تلبي كافة تطلعات جميع شرائح المجتمع وأفراد العائلة من مختلف الأعمار، وذلك عبر الموقع الإلكتروني وتطبيق «روح السعودية» (visitsaudi.com)، المتاح بثماني لغات، إضافة إلى إمكانية الحجز والتواصل مع مقدمي الخدمة والدفع بكل يسر وسهولة، كما يمكن التواصل مع مركز العناية بالسياح (930)؛ الذي يعمل على مدار الساعة للرد على جميع الاستفسارات والملاحظات.
يذكر أن برنامج صيف السعودية لهذا العام 2022، يأتي متممًا ومكملًا للنجاحات والأرقام المميزة لصيف العام الماضي «صيفنا على جوك»، الذي سجل 7.7 ملايين زيارة، وبلغ حجم الإنفاق السياحي فيه 11.6 مليار ريال.

Share this content: