عادة مدريدية أم رابعة لبيلباو

يتطلع ريال مدريد إلى التتويج الـ12 بلقب السوبر الإسباني في تاريخه والثاني له على الأراضي السعودية، عندما يواجه نظيره أتلتيك بيلباو، الساعي إلى المحافظة على لقبه الذي توج به الموسم الماضي، وعن لقب هو الرابع له تاريخيًا، والأول على الأراضي السعودية، في نهائي النسخة الـ38 للبطولة العريقة، وذلك على إستاد الملك فهد الدولي بالرياشض، والتي تستضيفها الملاعب السعودية للمرة الثانية بعد النسخة الـ36 بعدما استضاف إستاد الجوهرة بجدة النسخة الـ36.
**media[765616]**
محطة صعبة
بلغ الملكي النهائي بعد أن عبر محطة صعبة وقوية هي محطة منافسه التاريخي برشلونة التي احتاج خلالها إلى التمديد للأشواط الإضافية، بعد تعادل الفريقين في الوقت الأصلي 2/2، ونجح في الوقت الإضافي في خطف بطاقة التأهل بتسجيله لهدف ثالث ليتفوق 2/3، ويملك المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي أسماء لامعة تسطيع ترجيح كفة الميرنجي في أي وقت من عمر المواجهة، ويملكون الخبرة الكافية، إضافة إلى أنه يعتمد على مزيج من لاعبي الخبرة والشباب، الذين يقحمون أنفسهم بشكل لافت، ويأمل الملكي في أن يقلص الفرق بينه وبين منافسه التاريخي البرشا في عدد الألقاب المتوج بها إلى لقب واحد، إذ أن البلوجرانا يحمل الرقم القياسي في التتويج باللقب بـ13 مرة سابقة.
مشوار صعب
في المقابل لم يكن مشوار أتلتيك بيلباو الذي يدافع عن لقبه الذي توج به الموسم الماضي على حساب برشلونة، مفروشًا بالورد، بل واجه منافسًا ليس بالسهل على الإطلاق هو قطب مدريد الآخر، أتلتيكو مدريد، ورغم أن مدربه مارسيلينو تورال، أكد أن الانتصار على الريال يحتاج إلى معاناة، إلا أن فريقه لديه من الحلول الكثير، ويمتاز بتنظيم رائع في وسط الميدان، وإتقان جيد للهجوم المرتد.
المواجهة تجمع الفريقين المتوجين باللقب في آخر نسختين؛ ريال مدريد حامل لقب 2019، وأتلتيك بيلباو المتوج بنسخة 2020، لذا فإن الفائز لن يكون غريبًا عن اللقب، لا سيما أنهما توجا بالبطولة أكثر من مرة
-الملكي يريد تقليص الفارق مع البرشا
-الملاعب السعودية فأل خير على الريال
-11 لقبا للميرنجي خلال 37 نسخة
-3 ألقاب سابقة للأتلتيك آخرها 2020

Share this content: