المطر والشتاء يحفزان الرحلات بالشرقية

جذبت الأجواء الماطرة التي شهدتها المنطقة الشرقية الأيام الماضية، أهالي المنطقة وزوارها للتمتع بالرحلات البرية والاسترخاء في أجوائها الجميلة ونسيم البر العليل؛ المعروف بطبيعته الخلابة، ورماله الذهبية، لقضاء أجمل الأوقات، بعيدًا عن صخب المدينة وضوضائها.
وحفز موسم الأمطار والشتاء مبيعات قطاع الرحلات ومبيعات التجزئة لترتفع إلى مستوى مميز في ظل التوجه الكبير للسياحة الصحراوية والاستمتاع بها.
وأصبحت المخيمات التي هيأتها أمانة المنطقة الشرقية مقصدًا رئيسيًا لأهالي المنطقة وزوارها خصوصًا في هذه الأيام والتي تشهد إقبالاً كبيرًا من العوائل والشباب من مختلف المناطق، لاعتدال الأجواء، وذلك عبر متنزه بري جهزته الأمانة ووفرت فيه سبل الراحة للمتنزهين.
ويبعد المخيم البري بالمنطقة الشرقية عن مدينة الدمام 20 كيلو مترًا على الطريق الرابط بين طريق الرياض السريع وطريق المطار، وتبلغ مساحة كل مخيم 3000 متر مربع، ونظرًا لخصوصية المخيمات حددت بين كل مخيم وآخر 40 مترًا، لتحقيق التباعد الاجتماعي.

Share this content: